الأخباررياضة

نهاية أجمل قصة حب عذري عرفها البيظان! / محمدٌ ولد إشدو

  • Views 976

نحن الآن في أوج وباء كورونا؛ وهو مرض ناشئ عن مخلوق دقيق لا يرى بالعين المجردة، سيذكر تاريخ البشرية الحديث أنه هو أسوأ وباء ضرب عالمنا المعاصر فبزه وتركه حائرا خائرا عاجزا، لا حول له ولا قوة، بعد أن عشنا حقبا نصول ونجول ونطغى ونفسد في الأرض! ومما لا شك فيه ولا ريب أن عالم ما بعد كورونا سيختلف في جوهره – وفي كثير من ملامحه الأخرى- عن عالم ما قبله!

بيد أن هناك عالما آخر أجل وأجمل وأعظم في نفوسنا وأكثر التصاقا بذاتنا وارتباطا بحبل مشيمتنا ينهار الآن في هدوء ويتغير ويزول بسرعة دون أن نعبأ به أو نوليه الاهتمام الواجب المستحق! ألا وهو حضارة البيظان: لقد رحلت إلى رحمة الله أمس الأميرة وهبه بنت أحمدُ ولد محمد محمود ولد أحمد محمود ولد لمحيميد!

وتمثل وهبه، لمن لا يعرفها – وقل من لا يعرفها- معلما ومحطة فارقة في ذلك العالم:

لم يكن الوجود الفرنسي كبيرا في الحوض في الثلاثينيات والأربعينيات، ولم تكن المدينة قد نشأت بعد. وكان الأمير اعلي ولد محمد محمود “شيخ الحوظ” قد أجرى للتو إصلاح إمارته فتنازل طواعية عن كرسي الإمارة ووزعها مشيخات بين إخوته الأمراء، فاحتفظ له الناس بلقب “شيخ الحوظ”! وظل سيد الحوض بلا منازع رغم أنه لا يملك سلطة!

وفي ذلك العالم البدوي الخصيب الجميل السعيد الساحر نشأت وهبه جوهرة تتنعم بين مشيختين: “ازمان” أبيها أحمدُ و”ازمان المختار” عمها الذي تزوجها ابنه الأمير أحمدُ، سمي أبيها وأحد بطلي ملحمة صراع الأسود التي أنقذ فيها من براثن الأُسْد ابن عمه انجبنان رحمه الله!

وفي “ازمان” عمها الآخر سيد امحمد نشأ ابنه الأمير الشيخ محمد الأمين، فارسا وفتى وأديبا يقتفي خطى ابن عمه الفتى الشاعر محمد المختار “ولد تارنبه” وعاشقا عذريا أيضا.. رأى الشيخ محمد الأمين الفتاة الجميلة صدفة في “محفلٍ” فعشقها وشغفه حبها وملأ جوانحه واستولى على كل ذرة منه، فهام بها وظل يتسقط أخبارها وأخبار حيها أينما حلت وحلوا: ابْلحبار، أگيل، النشاي، أكنكاي، المحرد، أدباي.. إلخ. ويقول فيها أجمل أدب البيظان:

يامس عند الكركار ** جاو اعلين خـــطار

گال عن ابْلــــحبار ** أهْــــلُ عـــــاد بَگيل

واعلم بيها بــــــكار ** واجحدها بيه الـويل

ألا حسيت ابلخــبار ** إلين العاد اللـــــــيل

 

أمَّــــــــانَ يلــمعبود ** لكنت اعلمت اكبيل

عنهم بگـــيل انـعود ** گيلت اگــــبيل أگيل.

وتمرض الأميرة وتضنى، ومن الحب ما يضني، ويتم نقلها إلى تنبدغه وهي ما تزال يومئذ “أدباي” وتزور “لَبْتَانْ” وتقضي أسبوعا في كلاءة آسٍ أمهر وأطب من الطبيب الذي يعالجها. ثم تعود صحيحة معافاة إلى الحي!

وقد روت لي المرحومة نبغوها بنت النانه (اگوله) رحلة العودة تلك فقالت: “عدنا من تنبدغه إلى الحي في سيارة الحاكم الفرنسي، وهي من نوع “بوفير”. فكان في مقدمتها مع السائق الحاكم الفرنسي والأمير أحمدُ ولد المختار، وكنت أنا ووهبه وبعض وصيفاتها في حوض السيارة! وكانت السيارة من النوع الذي لا يعمل محركه إلا بعد التدوير اليدوي، وكان هذا يأخذ دقائق. وكانت تلك الدقائق هي الفرصة الوحيدة التي يستطيع فيها العاشق رؤية الحبيبة وتبادُل الحديث معها، ولم يكن يضيع الفرص، فاغتنم الفرصة، وتم إشعال محرك السيارة دون أن يعلم، وانطلقت السيارة بسرعة. وظل الفتى الولهان متشبثا وعالقا بطرف مؤخرة السيارة يجري خلفها يشكو بثه وشوقه للحبيبة، وهي تبادله الشوق بابتسامتها البهية، بينما كنا نحن الأخريات في غاية الفزع على الفتى العالق بالسيارة وقدماه في الهواء، من أن ترميه السيارة أرضا فيموت، أو أن ينتبه إليه ابن عمه الموجود في المقدمة، ولم تكن لدينا حيلة سوى الصراخ الخافت والتوسل إليه أن يفك قبضته عن السيارة!

وسقط الفتى أرضا ثم نهض بسرعة. وبعد غيابنا عن ناظريه قال رائعته الخالدة:

اسبــوعي بالنُّـــشًايْ ** متعدل يَلْعَـــــــــطّاي

ألا گط امن انـتشاي ** الــــدنيا جـــــــبرُ حد

أزين اسبـوع أكنكاي ** أزين اسبوع المحرد

غير اسبــــوع أدباي ** من لعــمر ما ينــــعد

 

ملاه ال غــــــــــلاه ** امشَ عني واگــــــــعد

وابگـــــيت آن مراه ** ما شتكـــــيت اعل حد.

 

واستقلت موريتانيا، ونشأت المدينة والعلاقات التجارية (السلعة والنقد) ثم جاء طريق الأمل إلى الحوض حاملا الأمل والخير وغيرهما من محاسن ومساوئ العصر، وهادما جزءا كبيرا من جبل أعرام… وجاء العاشر يوليو و12/12، والبلديات والسياسة والحزب الجمهوري، واختلف الأمراءُ وتنافسوا: “البيضاء والسوداء” فعكر الخلاف الود التليد بينهم!

وأتذكر أني عَلّقت ذات يوم على الصراع “السياسي” في تنبدغة أثناء إحدى زياراتي لها فقلت إنه صراع بين جبالها الثلاثة الكركار وأعرام وديدقلي!

نعم.. سوف يبقى الكركار شامخا بأدبه، حارسا بوابة تنبدغه الغربية، وسوف يبقى ما تبقى عن “مندز” من أعرام يحكي للأجيال تاريخ أزمُن “لگليبات” الذهبية، وسوف تبقى “ديدقلي واتويجيله” ولن يُعدم في القريب المنظور في الحوض عُودٌ عريقٌ لأهل النانه، أو أهل اباشه، أو أهل عوه، ينوح آخر الليل على أطلال ذلك الحب، ويردد في مقام لعتيگ (العتيق) بعض روائعه! وإن انتهى بهذا الغياب المحزن آخرُ فصول إحدى أجمل قصص الحب العذري التي عرفها البيظان؛ باحتراق مسرح أحداثها الباهر، وزوال محيطها الزمني الجميل، ورحيل ممثليها الحقيقيين رحمهم الله: اعلي “شيخ الحوظ” المختار، أحمدُ، سيد امحمد، أحمدُ ولد المختار، انجبنان، حمود ولد أحمدُ، الشيخ محمد الأمين ولد سيد امحمد، وهبه بنت أحمدُ!

ولله در الدكتور إبراهيم ناجي إذ يقول:

يا فؤادي رحم الله الهـوى ** كان صرحا من خيال فهوى

اسقني واشرب على أطـلاله ** وارو عني طالما الدمع روى

كيف ذاك الحب أمسى خبرا ** وحديثا من أحـــاديث الجوى

وبساطا من ندامى حُـــــــلُم ** هم تواروا أبدا وهْـــو انطوى.

رحم الله الأميرة العظيمة والزعيمة وهبه بنت أحمدُ، وأسكنها فسيح جناته، وبارك في أهلها وذويها، وألهمهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ملاحظة: شكرا لإمام الجامع العتيق بانواذيبو الذي نعى لي البارحة الأميرة وهبة، فجفاني النوم حتى كتبت هذا التأبين لها ولعصرها!


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق